الحمل والولادةصحة المرأة
أخر الأخبار

الفرق بين ماء الجنين والبول

قد يتسرب ماء الجنين في فترة الحمل ولكن معظم النساء لا تنتبه لهذا الأمر بسبب التشابه الكبير بين ماء الجنين والبول؛ وقلة هذا السائل المحيط بالجنين قد تشكل خطرًا كبيرًا على حياة الجنين وقد ينتهي الأمر بالإجهاض.

لذا سوف نتعرف في هذا المقال على ماء الجنين وخصائصه وأهميته للجنين. وكذلك معرفة الفرق بين ماء الجنين والبول؟، وماهي خصائص كل سائل؟، ومدى خطورة تسرب ماء الجنين خلال فترة الحمل.

ماء الجنين” السائل الأمنيوسي”

السائل الأمنيوسي يتم إنتاجه من السائل الموجود في رحم الأم بعد ١٢ يوم من الحمل ويستمر تكوينه إلى الشهر الرابع أو الخامس من الحمل وبعد ذلك يتم استكمال تكوينه داخل الرحم من بول الجنين لذلك يُعد مؤشرًا لحالة الجنين الصحية خلال فترة الحمل.

أهمية السائل الأمنيوسي

يحيط بالجنين في مرحلة وجوده في رحم الأم ويعمل كوسادة لحمايته من الإصابة. ويزوده بالراحة وسهولة الحركة؛ فيساعد على تطور الجنين. كما يعمل على المحافظة على وضعية الحبل السري ونمو الجنين بشكل صحيح، وكذلك تعكس كمية السائل الأمنيوسي مقدار البول الذي يخرجه الطفل للإطمئنان على حالة الطفل الصحية.

الفرق بين ماء الجنين والبول

هناك العديد من الخصائص التي يُمكن من خلالها التمييز بين السائل الأمنيوسي والبول خلال فترة الحمل :

خصائص ماء الجنين:

  • يتميز السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين بكونه سائلًا شفافًا مثل الماء العادي ولكنه أكثر لزوجة منه، وكذلك يشبه الماء العادي في أنه ليس له رائحة .
  • عندما يتسرب ماء الجنين تشعر الأم بالبلل وعند نزوله تشعر الأم الحامل باختفاء الضغط الكبير الذي كانت تشعر به خلال فترة الحمل. وغالبا ما يكون مصاحبًا ببضع قطرات من الدم خاصة عند اقتراب موعد الولادة.
  • نزول ماء الجنين على دفعة واحدة في نهاية فترة الحمل يعتبر مؤشرًا للمخاض. ولكن إذا لاحظت الأم نزوله خلال فترة الحمل على دفعات في أشهر الحمل الطبيعية فقد يعني ذلك أن ماء الجنين يتسرب. وقد يشكل خطرًا على حياة الجنين وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب لمعرفة سبب المشكلة وعلاجها وإنقاذ الأمر.

خصائص البول:

  • يمكن معرفة الفرق بين ماء الجنين والبول عن طريق عدة مقاييس. مثل: معاينة كثافة السائل (لزوجته)، والرائحة التي تميزه، ولونه، ومقدار التحكم به ومعدلات نزوله.
  • يتميز ماء الجنين بالملمس اللزج في حين أن البول يتميز بالسيولة والخفة.
  • ماء الجنين ليس له رائحة تميزه وشفاف اللون على عكس البول له لون ورائحة تميزه.
  • لا يمكن التحكم بنزول ماء الجنين في حين أنه يمكن التحكم بنزول البول والاحتفاظ به في المثانة لحين التخلص منه بشكل طبيعي.

أسباب انخفاض السائل الأمنيوسي أثناء الحمل

  • نزول ماء الولادة أو ما يسمى بالمخاض.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن لدى الأم أو تناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)؛ وقد يؤدي ذلك إلى نزول ماء الجنين.
  • انفصال المشيمة إما بشكل جزئي أو بشكل كلي.
  • ضعف النمو لدى الجنين أو الاضطراب الوراثي وأسباب صحية معينة لدى الجنين. قد تؤدي إلى نزول السائل الأمنيوسي وانخفاضه حول الجنين.

كيف تتصرف الأم عندما يقل السائل الأمنيوسي 

بعد معرفة الأم الفرق بين ماء الجنين والبول عندها ستحسن التصرف حيث أنه:

  • إذا كانت المرأة الحامل في الشهر التاسع وحدث هذا الأمر فقد يكون الحل الأكثر أمانًا هو الولادة على الفور.
  • وإذا كانت المرأة الحامل في شهر من شهور الحمل الأولى الطبيعية وحدث تسرب لماء الجنين. فعليها التوجه إلى الطبيب المتابع لمراجعة سبب نقص ماء الجنين حول الطفل باستخدام الموجات الصوتية والشروع في وضع الحلول المناسبة.

هل يمكن للأم أن تعاني من زيادة ماء الجنين

قد تزداد كمية السائل المحيط بالجنين خلال فترة الحمل ولكن هذا قد لا يُعد مؤشرًا لأمر خطير ولكن فقط لزيادة المتابعة وقد يكون هذا الأمر شائع الحدوث في الشهور الأخيرة قبل الولادة وهذا ما يسمى بالزيادة الكبيرة للسائل الأمنيوسي  حول الجنين (polyhydramnios).

لذلك ينصح دائمًا بالمتابعة المستمرة خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل وأن تتم عملية الولادة في مكانها الصحيح وهو المستشفى. لأن هناك بعض الحالات التي قد يلجأ الطبيب فيها لإعطاء بعض الأدوية التي قد تساعد في عملية الولادة أو قد يلجأ إلى التدخل الجراحي (الولادة القيصرية)؛ حفاظًا على صحة الأم والجنين.

كيف تتصرف الأم التي تعاني من زيادة ماء الجنين

يجب على الأم الحامل أن تعرف أن هذا الوضع قد لا يؤدي إلى أى ضرر على صحة الجنين لذا عليها أن:

  • تحاول أن تمنع القلق الزائد وأن تعرف أن هذا الوضع لا يشير إلى شئ خطير جدا.
  • تحاول أن تأخذ قسطًا من الراحة وخاصة إذا كان لديها الكثير من الأعمال.
  • التحدث إلى الطبيب المتابع بخصوص موعد الولادة ومعرفة كيفية التصرف إذا نزل هذا الماء قبل الموعد المتوقع له.
  • التحدث على الفور مع الطبيب المعالج عند ظهور أى أعراض مفاجئة أو عند الزيادة المفاجئة في حجم البطن.

قد يساعد معرفة الفرق بين ماء الجنين والبول، وأهمية ماء الجنين، وكيفية التصرف في حالة نقصه أو زيادته حول الجنين إلى زيادة الوعي وحسن التصرف وعدم القلق الزائد لدى الأمهات؛ فتمر فترة الحمل بشكل طبيعي بلا توتر وقلق حتى تحمل الأم طفلها بين يديها سالمًا معافًا.

اقرأ أيضاً: الحالة النفسية لدى الحامل في الشهور الاولى

المصدر
Mayoclinicnhswebteb
زر الذهاب إلى الأعلى