الحمل والولادة
أخر الأخبار

المكملات الغذائية للحامل | ما هو آمن وما هو غير آمن؟

تحتاج الأم منذ فترة التخطيط للحمل وخلال الحمل والرضاعة للكثير من العناصر والفيتامينات لتضمن صحتها وصحة طفلها، لذلك من المهم التحدث إلى الطبيب المتابع عن تناول المكملات الغذائية بالإضافة إلى الفيتامينات خلال هذه الفترة لتنعم هي وطفلها بصحة رائعة. في هذا المقال نتحدث عن المكملات الغذائية للحامل وماهو آمن استخدامه في أثناء الحمل ولماذا هناك مكملات غير آمنة؟

أنواع المكملات الغذائية للحامل

  • مكملات غذائية قبل الحمل 

وتبدأ قبله بفترة لا تقل عن ثلاثة شهور، حيث تتضمن هذه المكملات والفيتامينات المساعدة على الحمل. 

  • مكملات غذائية للثلث الأول من الحمل

تحتاجها الأم لضمان عدم تأثر صحتها بنمو الجنين؛ فتوفر للأم جميع العناصر اللازمة لهذه المرحلة.

أسباب تناول المكملات الغذائية والفيتامينات للحامل

  • نقص التغذية

وتظهر عن طريق عمل فحوصات الدم ومعالجة هذا النقص ضرورى جدًّا مثل نقص عنصر الفولات الذى يتصل اتصالًا وثيقًا بمشكلات الولادة.

  • القيء الحملي المفرط

الحالة التي تصيب ٨٠% من النساء وتسمى (Hyperemesis gravidarum)

وهى حالة من القيء والدوخة الشديدة، التى تؤدى إلى فقدان الكثير من العناصر الغذائية ونقصها يحتاج إلى تعويض.

  • الحامل في أكثر من طفل

تحتاج الحامل في أكثر من طفل إلى مضاعفة هذه المكملات لكي تتناسب مع احتياجها هي وأطفالها.

أهم المكملات الغذائية للحامل

أثبتت الدراسات أن تناول المكملات الغذائية للحامل يقلل من الولادة قبل الموعد الطبيعي، وكذلك يحمي من حدوث ظاهرة خطرة وهى الارتفاع الشديد في ضغط الدم ونزول البروتين في البول فيما يسمى بتسمم الحمل (pre eclampsia).

ومن أمثلة المكملات الغذائية لفترة ما قبل الحمل حتى نهاية الثلث الأول من الحمل:

  • حمض الفوليك (folic acid)

تحتاجه الأم المقبلة على الحمل لذا ينصح بالإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي عليه، وتناول ما لا يقل عن ٦٠٠ ميكروغرام يوميًّا، لأهميته في حماية الطفل من حدوث أي تشوهات أو مشكلات صحية أخرى مثل:

  1. التشوهات الخلقية (congenital abnormalities).
  2. عيوب الأنبوب العصبي (neural tube defect).
  3. الحنك المشقوق (cleft palate).
  4. عيوب في القلب (heart defects).

وذلك لأنه يلعب دورًا مهمًا في تصنيع DNA وإنتاج كرات الدم الحمراء.

  • الحديد (iron)

عنصر أساسي لصحة الدم، لذلك تعانى بعض الأمهات التعب الشديد بسبب نقص الحديد الذي قد يؤدى لفقر الدم وقد يسبب مشكلات أخرى خلال الولادة. والجرعة الموصى بها من الحديد يوميًّا هى ٢٧ ميليغرامًا، ولكن إذا كان هناك نقص فيه تحتاج إلى زيادة الجرعة حسب إرشادات الطبيب المتابع؛ لأن زيادة جرعة الحديد عن المعدل الطبيعي تؤدى إلى حدوث إمساك شديد وقيء وزيادة معدلات الهيموجلوبين.

  • الكالسيوم وفيتامين د

يلعبان دورًا مهمًا لصحة العظام والأسنان فيعمل فيتامين د على تنظيم نسبة الكالسيوم في الجسم.

قد يهمك أيضاً: ما العلاقة بين نقص الكالسيوم والاكتئاب؟

  • فيتامين سي 

يعمل فيتامين سي على زيادة المناعة وحماية خلايا الجسممن بعض الأمراض.

  • الماغنسيوم 

يلعب دوراً هاماً في العمليات الكيميائية التي تحدث داخل الجسم، لذلك له دور في المناعة والعضلات ووظائف عصبية كثيرة؛ ونقصه قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم المزمن أو ولادة في غير موعدها.

  • الزنجبيل

قد يساعد في التغلب على الميل إلى القيء الذي يحدث لأكثر من ٨٠% من النساء الحوامل.

وهناك مكملات غذائية خاصة بالحوامل تحتوى على العناصر المهمة والفيتامينات اللازمة لصحة الأم والجنين التى تغنيها عن تناول كل مكمل على حدة.

المكملات الغذائية للحامل التي قد تُمنع لبعض الأسباب وأشهرها

  • فيتامين A

على الرغم من أهمية هذا الفيتامين في تحسين عملية النظر لدى الطفل وجهاز المناعة له، فإنّه يجب أن يكون بكمية محددة لأن زيادته يتم تخزينها في الكبد مما يؤدي إلى تسمم وحدوث مشكلات عند الولادة.

  • فيتامين E

بالرغم من فائدته في عملية تكوين الجينات وكذلك جهاز المناعة، فإن زيادته قد تؤدي إلى مغص شديد والتمزق المبكر للكيس الأمنيوسي.

وكما أننا نحافظ على صحة المرأة النفسية يجب أن نحافظ على الصحة البدنية بمتابعة نظامها الغذائي فالمكملات الغذائية لا تغني عن التغذية الصحية.

اقرأ أيضاً: الحالة النفسية لدى الحامل فى الشهور الأولى

أهمية التغذية الجيدة للمرأة في فترة الحمل

  1. بناء عظام وخلايا الدم للجنين.
  2. تقليل متاعب ومشكلات الحمل.
  3. تعزيز المناعة للوقاية من الأمراض المعدية.
  4. الوقاية من الإصابة بأنيميا نقص الحديد.
  5. تقوية الجسد استعدادًا للولادة.
  6. تعزيز تكوين الحليب للرضاعة الطبيعية.

الأطعمة التي ينصح بتناولها خلال فترة الحمل

  • البروتينات: التى تتوفر بأمان في اللحوم الخالية من الدهون مثل: الدجاج، الأسماك، والبقوليات، وغيرها وينصح بتناولها يوميًّا.
  • الكربوهيدرات التى تتوفر في: الخبز، الحبوب، البطاطا، الأرز والمعكرونة.
  • الدهون: حيث تتوافر في المصادر النباتية مثل: زيت الزيتون وتجنب الدهون المشبعة ذات المصدر الحيواني كالزبدة.
  • منتجات الألبان المبسترة: التي توجد في الزبادي، والحليب والجبن.
  • الفيتامينات والمعادن.
  • الإكثار من الألياف.

اقرأ أيضاً: الاطعمة المقوية للمناعة | اجعل طعامك دواءك وليس مرضك

الأطعمة التي يجب تجنبها خلال فترة الحمل

  • اللحوم أو البيض غير المطبوخ

تنصح المرأة خلال فترة الحمل بتجنب اللحوم أو البيض غير المطبوخ؛ لأنها قد تحتوي على جرثومة الليستيريا التي تتسبب في الإجهاض، أو ولادة جنين متوفي، وذلك لسهولة انتقالها من الأم للجنين عبر المشيمة.

  • الأسماك

ينصح كذلك بتجنب تناول السمك النيء الذي قد يحتوي على الجراثيم (البكتيريا، الفيروسات أو الطفيليات) مثل: السوشي.

وهناك أنواع معينة من الأسماك تحتوي على مستوى عالٍ من الزئبق الذي يمكن أن يلحق الضرر بالجهاز العصبي للجنين وأشهر هذه الأنواع: سمك القرش، وسمك أبو سيف، وسمك المارلين.

الحد من تناول سمك التونة والكمية المسموح بها هي أربع علب متوسطة الحجم في الأسبوع. وهناك أسماك زيتية قد تحتوي على مواد كيميائية نتيجة التلوث المائي، وقد تتراكم في الجسم مع الوقت وتكون ضارة؛ لذا ينصح بألا تزيد على مرتين أسبوعيًّا ومن أشهر أنواعه: سمك الماكريل، والسردين، والسالمون، والتونة الطازجة؛ حيث لا يعد سمك التونة المعلب أسماكًا زيتية.

  • الكافيين

ويوجد في الشاي، والقهوة، والشوكولاتة وبعض المشروبات الغازية، أو بعض المسكنات. وينصح بالحد من تناوله في أثناء الحمل، فكثرته تزيد خطر حدوث الإجهاض وانخفاض وزن الطفل عند الولادة.

  • الحليب غير المبستر وجميع منتجاته
المصدر
pregnancybirthbabynhspubmedhealthline
زر الذهاب إلى الأعلى