الأدوية

دواء ريسبردال (Risperdal) | لعلاج التوحد، الفصام والاضطراب ثنائي القطب

دواء ريسبردال (Risperdal) هو أحد العلامات التجارية للمادة الدوائية ريسبيريدون (Risperidone) بتركيزاته المختلفة. وينتمي دواء ريسبردال إلى فئة العقاقير غير التقليدية أو ما يعرف أدوية الجيل الثاني المستخدمة في علاج بعض الأمراض العصبية والاضطرابات المزاجية مثل: الذهان والاضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي). بالإضافة إلى السيطرة على نوبات الهياج العصبي المرتبطة باضطرابات التوحد لدى الأطفال. سنتناول في السطور القادمة أهم استخدامات ومخاطر دواء ريسبردال للأطفال والبالغين، ومعرفة الإرشادات الواجب اتباعها عند تناولك هذا العقار فتابعونا.

آلية عمل دواء ريسبردال

يعتمد عمل دواء ريسبردال على تغيير نشاط بعض الناقلات العصبية الطبيعية في المخ، إذ يثبط مسار كلًا من مستقبلات الدوبامين D2 والسيروتونين 5-HT2A. والحد من نشاط القشرة الوسطى وبالتالي تقليل أعراض الفصام واضطرابات المزاج.

يعتقد أيضًا أن نشاط دواء ريسبردال المضاد لمستقبلات الهيستامين (H1) وألفا (a1, a2) قد يحسن أعراض الفصام. لكن آلية العمل هذه ليست مفهومة تمامًا في الوقت الحالي.

أهم استخدامات دواء ريسبردال

  • يستخدم في علاج مرض الفصام (انفصام الشخصية هو مرض عقلي يصيب الأشخاص بهلوسات سمعية وبصرية وأوهام مما يؤثر على التفكير والإدراك) لدى البالغين والأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 17 عامًا.
  • علاج أعراض الاضطراب ثنائي القطب (مرض يتسبب في حدوث نوبات غير طبيعية من الاضطراب المزاجي بين الإثارة والهوس تارة والإكتئاب تارة أخرى) لدى البالغين والأطفال الذين لا تقل أعمارهم عن 10 سنوات. ويمكن إعطائه بمفرده أو بالإضافة إلى الليثيوم وفقًا لشدة الحالة.
  • يستخدم دواء ريسبردال في السيطرة على حالة التهيج العصبي أو التغيرات المزاجية المفاجئة والسلوك العدواني لدى الأطفال الذين يعانون من التوحد وتتراوح أعمارهم بين 5 -16 عامًا.

من الضروري معرفة أنه لم تتم الموافقة من قبل هيئة الغذاء والدواء (FDA) على استخدام دواء ريسبردال في علاج الذهان والمشاكل السلوكية لدى كبار السن المصابين بالخرف (فقدان الذاكرة) بسبب زيادة خطر الوفاة.

الأشكال الدوائية 

يتوفر هذا العقار بتركيزاته المختلفة (0.25 ملجم، 0.5 ملجم، 1 ملجم، 2 ملجم، 3 ملجم، و4 ملجم) في عدة أشكال صيدلانية منها:

  • دواء ريسبردال أقراص تتناولها عن طريق الفم.
  • قرص تفكك فموي.
  • محلول فموي.
  • محلول للحقن.

الجرعات

دواء ريسبردال لا يُصرف إلا بوصفة طبية. وتعتمد الجرعة والتركيز المناسب على شدة الحالة وعُمر المريض ومدى الإستجابة للعلاج بالإضافة إلى حالته الصحية. لذا ينبغي لك إخطار الطبيب كل ما يتعلق بتاريخك المرضي.

الجرعات الدوائية عن طريق الفم لعلاج الاضطراب ثنائي القطب:

البالغين:

من 2-3 ملليجرام مرة واحدة يوميًا ويمكن للطبيب تعديل الجرعة وفقًا للحالة ولا تزيد عن 6 مليجرام في اليوم.

الأطفال من 10- 17 سنة:

يبدأ بجرعة منخفضة 0.5 ملجم مرة يوميًا قد تزداد الجرعة تدريجيًا حسب الحاجة بحد أقصى 6 ملجم في اليوم.

الأطفال أقل من 10 سنوات:

تحدد الجرعة وفقًا لارشادات الطبيب.

كبار السن:

تحدد الجرعة بدايةً من 0.5 ملجم مرتين يوميٌا وقد تزيد تدريجيًا ولا تتجاوز 6 ملجم في اليوم، وينبغي تعديل الجرعة حال وجود اختلالات وظيفية في الكبد والكلى.

جرعة دواء ريسبردال للتوحد والسيطرة على نوبات الهياج العصبي:

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-16 سنة وزن 20 كجم أو أكثر 0.5 ملجم يوميًا وتزداد تدريجيًا عند الحاجة، لكن الأطفال الأقل وزنًا من 20 كجم تبدأ جرعة العلاج من 0.25 ملجم يوميًا.

يحدد الطبيب المختص جرعة دواء ريسبردال للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.

الجرعات المناسبة لعلاج مرض الفصام

البالغين:

في البداية 2 ملجم يوميًا، قد يحدد الطبيب زيادة الجرعة حسب الحاجة ولا يتجاوز 16 ملجم في اليوم، بينما تحدد الجرعة لعلاج كبار السن بدايةً من 0.5 ملجم مرتين يوميًا مع إمكانية تعديل أو زيادة الجرعة حسب إستجابة المريض للعلاج.

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 – 17 عام:

تبدأ الجرعة من 0.5 ملجم صباحًا أو مساءًا وتزيد تدريجيًا حسب الحاجة إلى 6 ملجم في اليوم بحد أقصى.

الأطفال دون 13 عام:

تحدد الجرعة من قبل اختصاصي الرعاية الطبية.

الجرعات الفائتة وإرشادات الاستخدام

ينبغي الالتزام بجدول الجرعات وفقًا لارشادات الطبيب، يُنصح بعدم مضاعفة الجرعة عند نسيان الجرعة المقررة فقط تناولها في أسرع وقت، ويمكن تجاوز هذه الجرعة  حال تزامنها مع الجرعة التالية.

لا تتوقف عن تناول الدواء عند تحسن الأعراض أو حدوث أعراض غير مرغوب فيها دون استشارة الطبيب.

يمكنك تناول دواء ريسبردال عن طريق الفم مع أو من دون طعام حسب توجيهات الطبيب.

 يمكن تناول ريسبردال محلول مباشرة بواسطة جهاز قياس الجرعة المرفق مع العبوة (لا تستخدم الملعقة المنزلية)، أو ممزوجًا مع المشروبات مثل: الماء والقهوة والحليب قليل الدسم أو عصير البرتقال، بينما لا يخلط مع الكولا أو الشاي.

ينبغي تناول قرص ريسبردال المتفتت عن طريق الفم فور إزالته من العبوة المخصصة  بيد جافة، واتركه يذوب على اللسان دون مضغ للحصول على النتيجة المرجوة.

ينصح بتناول السوائل بكثرة وارتداء الملابس الخفيفة لأنه يقلل التعرق ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بضربة الشمس.

يصنف هذا العقار في الفئة C للاستخدام أثناء الحمل ولا يستخدم إلا إذا كانت المنفعة مقدمة على مخاطر الاستخدام وفقًا لرأي الطبيب.

أخبري طبيبك إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية لأن دواء ريسبردال يفرز في حليب الثدي، وقد يسبب تصلب العضلات واهتزاز الجسم وضيق التنفس لدى الرضيع.

اقرأ أيضاً: علاج البرد عند الرضع بالاعشاب | كيف تحمي طفلك الرضيع من نزلات البرد؟

يحذر استخدام أقراص ريسبردال المتفتتة عن طريق الفم لمرضى متلازمة بيلة الفينيل كيتون (PKU) نظرًا لاحتوائها على مادة الفينيل ألانين.

الأثار الجانبية ومخاطر دواء ريسبردال

يسبب دواء ريسبردال بعض الأعراض الجانبية الشائعة عادةً ما تزول في غضون أيام قليلة إلى أسبوعين من بداية العلاج مثل:

  • صداع ودوار ونعاس لذا ينبغي توخي الحذر أثناء القيادة.
  • أعراض تشبه الإنفلونزا والتهاب الحلق مع صعوبة التنفس.
  • صعوبة التركيز وعدم وضوح الرؤية.
  • قلق واكتئاب مع زيادة الوزن.
  • اضطرابات المعدة وجفاف الفم.
  • تشنجات وزيادة حركة عضلات الجسم لا إراديًا.
  • مرض باركنسون (اضطراب حركي يشمل رعشة غير طبيعية بالجسم).

بينما قد يسبب دواء ريسبردال بعض الأثار الجانبية التي تتطلب عناية طبية فورية ومتابعة عن كثب مثل:

  •  الحساسية المفرطة تجاه هذا الدواء لذا لا تتردد في طلب الطوارئ.
  • انخفاض خلايا الدم البيضاء وزيادة فرصة الإصابة بالعدوى.
  • كدمات تحت الجلد، نزيف الأنف أو المهبل نتيجة انخفاض مستوى الصفائح الدموية.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم والفشل الكلوي.
  • خلل الحركة المتأخر ويشمل حركات الوجه واللسان لا إراديًا.
  • إرتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية مما يزيد  خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية لاسيما لدى كبار السن.
  • ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين الذي يسبب (زيادة إفراز اللبن وعدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء، وضعف الانتصاب و التثدي عند الرجال).

التداخلات الدوائية مع تناول دواء ريسبردال

 تحدث العديد من التفاعلات الدوائية مع تزامن تناول دواء ريسبردال وبعض الأدوية التي تزيد حدة الأعراض الجانبية للدواء وتشمل؛

  • أدوية القلق مثل: ديازيبام وبرازولام ولورازيبام.
  • دواء باسط العضلات مثل: باكلوفين وميثوكاربامول وسيكلوبنزابرين.
  • مسكنات الألم الأفيونية مثل: المورفين والأوكسيكودون والهيدروكودون، والترامادول والفينتانيل والكوديين.
  • مضادات الهيستامين من الجيل الأول مثل: دايفينهيدرامين وكلوروفينرامين وهيدروكسيزين.
  • الأدوية المضادة للقلق مثل: فلوكسيتين وباروكسبتين.
  • أدوية الضغط مثل: أميلوديبين ولوسارتان، وميتوبرولول أو ليزينوبريل.
  • أدوية علاج باركنسون مثل: ليفودوبا أو روبينيرول.
  • تفاعلات قد تقلل من فاعلية دواء ريسبردال مثل: الفينتوين وكارباميزيبين والفينوباربيتال وريفامبين.

كيفية تخزين وحفظ دواء ريسبردال

  • يحفظ في مكان آمن بعيدًا عن متناول الأطفال.
  • يحفظ في مكان جاف بعيدًا عن الضوء والرطوبة. 
  • يخزن في درجة لا تزيد عن 25 درجة مئوية (درجة حرارة الغرفة).
المصدر
drugshealthlinemedlineplusmayoclinicmedscapewebmd
زر الذهاب إلى الأعلى