صحة الطفل
أخر الأخبار

سر الصبارة الراقصة والايكولاليا – اضطراب تكرار الكلام

في هذه الأيام انتشرت لعبة الصبارة الراقصة على مواقع التواصل الإجتماعي على أنها لعبة صديقة للأطفال والكبار، فما هي الصبارة الراقصة؟ وما سر الصبارة الراقصة والايكولاليا لدى الأطفال؟

ما هي الصبارة الراقصة؟

هي دُمية على شكل نبات الصبار مصنوعة من القطن المغطى بالقماش، يبلغ طولها حوالي 32 سم، تمتاز بلونها الأخضر وتنمو داخل إصيص بني اللون. وتحتوي على 3 أزرار أحدهم لتشغيل اللعبة وآخر لتشغيل الأغاني وثالث لإيقافها.

تكمن فكرة الصبارة الراقصة في أنها تتمايل بحركات عشوائية راقصة وتردد الكلام والأصوات حولها، وتتفاعل مع الأغاني والمقاطع الصوتية وترددها وهي ترقص بشكل مُضحك! إنها حقاً رائعة في إلهاء الأطفال!

منشأ هذه اللعبة هو “الصين”، ومن ثم انتشرت حول أنحاء العالم ليزداد بيعها أونلاين عبر المواقع الإلكترونية وأيضاً في الأسواق. وهي إحدى الألعاب المصنعة بتقنية الذكاء الإصطناعي. وبالرغم من أن فكرة هذه اللعبة ليست بجديدة إلا أنها لاقت رواجاً كبيراً عبر منصات التواصل الإجتماعي ما جعلها اللعبة الأكثر مبيعاً هذه الأيام.

سر الصبارة الراقصة والايكولاليا لدى الأطفال

الايكولاليا (بالإنجليزية: Echolalia) هي اضطراب تكرار الكلام حيث يبدأ الطفل في تكرار الأصوات والعبارات التي يسمعها بشكل مستمر فوراً بعد سماعه أو لاحقاً بعد وقت قصير مثل أن يكرر سؤالاً بدلاً من محاولة الإجابة عليه.

في كثير من الحالات لا يتمكن الطفل من التعبير عن أفكاره ومشاعره لذا يلجأ إلى ترديد الكلام في محاولة منه على التواصل. وهو أمر هام للأطفال حتى عمر سنتين على الأكثر إذ يساعدهم ذلك على التواصل وتطور اللغة. ولكن تبدأ المشكلة فعلياً بعد سن 3 أعوام ومازال الطفل غير قادر على التخلي عن تكرار الكلام.

وتختلف الايكولاليا عن متلازمة توريت، حيث قد يصرخ الطفل فجأة أو يقول أشياء عشوائية كجزء من التشنج اللاإرادي. في هذه الحالة لا يتحكم الأطفال في ما يقولونه أو عندما يقولون ذلك.

ولكن ما هو سر الصبارة الراقصة والايكولوليا لدى الأطفال؟ إنها مجرد لعبة مسلية!

كما ذكرنا سابقاً تعتمد فكرة لعبة الصبارة الراقصة على الذكاء الإصطناعي والمحاكاة فعندما يبدأ الطفل في البكاء أو الكلام فإنها تتفاعل معه برقصات عشوائية متمايلة مُرددة الأصوات حولها. كما أنها تتفاعل مع الأغاني والمقاطع الصوتية وهنا يأتي دور الطفل في تكرار تلك الكلمات محاكاة لهذه اللعبة.

أضرار الصبارة الراقصة على الطفل

وعلى الرغم من أنها لعبة لطيفة ومسلية إلا أنها قد تؤثر سلباً على مهارات الطفل وسلوكه؛ فيصبح الطفل منعزلاً وغير متفاعل إجتماعياً مع أهله والبيئة المحيطة به.

  • تؤثر على النشأة النفسية والإجتماعية للطفل.
  • تؤثر على لهجة الطفل مما يؤدي إلى ظهور مشاكل في النطق والكلام.
  • عدم فهم الطفل للكثير من الكلام الموجه إليه ما يعيق اكتساب الطفل الكثير من المفاهيم اللغوية.
  • تحد من النمو العقلي والإبداعي للطفل.
  • تدني مستوى التحصيل الدراسي للطفل.
  • عدم قدرة الطفل على التعبير عن أفكاره ومشاعره.
  • عدم قدرة الطفل على استخدام مهاراته الحركية.
  • يمتنع هؤلاء الأطفال عن مشاركة أقرانهم في اللعب.
  • وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى الإكتئاب والتوتر.

الايكولاليا والتوحد عند الأطفال

بعد تجاوز الطفل عمر السنتين ولم يتخل عن تكرار الكلام بعد؛ فإن هذا يثير القلق والإرتباك لدى الأمهات وتبدئن في التساؤل هل يعاني طفلي اضطراب طيف التوحد؟

لا يمكن الجزم بأن جميع حالات الايكولاليا هم أطفال مصابون بالتوحد، ولكن هذه الظاهرة تظهر بشكل كبير حقاً لدى هؤلاء المرضى. لذا يحتاج الطبيب إلى تشخيص الحالة جيداً لتحديد ما إذا كان الطفل يعاني اضطراب طيف التوحد أم أنها ايكولاليا فقط.

سيسألك الطبيب بعض الأسئلة التي تساهم في التشخيص مثل:

  • هل الطفل قادراً على طلب أمر ما؟
  • هل يمكنه الإجابة على الأسئلة البسيطة دون تكرار الكلام؟
  • هل تكرار الكلام ظاهرة مؤقتة لدى الطفل نتيجة للخوف أو الإرتباك؟ أم أنها دائمة؟
  • هل يحدث ذلك مع أشخاص معينين؟

في حال كان الطفل يعاني كلا من الايكولاليا والتوحد فإن الطفل لا يمكنه فهم أو استيعاب الكلمات الفردية لذا من المهم مساعدتهم على تقسيم الجمل الطويلة وشرح معنى كل مفردة منها على حدة.

كيف أحمي طفلي من الإصابة ب الايكولاليا؟

كما ذكرنا سابقاً؛ الايكولاليا هي جزء طبيعي من تطور اللغة. لذا ليس من الجيد دائمًا منعها تمامًا. ولكن يمكن اتباع بعض الخطوات التربوية الايكولاليا عند الأطفال منها:

  1. يجب على الآباء تشجيع أشكال أخرى من التواصل.
  2. التحدث مع الأطفال في المنزل لتطوير مهارات الاتصال لديهم.
  3. تعريض الطفل لمجموعة متنوعة من الكلمات والعبارات.
  4. إثراء وتنمية المهارات اللغوية لدى الطفل ما يحد من تكرار الكلام.
  5. تشجيع الطفل على استخدام مفردات محدودة قد يسهل عليهم تعلم التواصل بشكل أكثر فعالية.
  6. هناك نصوص وبرامج تدريبية عبر الإنترنت متاحة لمساعدة الآباء في الحصول على ردود إيجابية من أطفالهم.
  7. إبعاد الطفل عن ألعاب الذكاء الإصطناعي قدر الإمكان ومنها الصبارة الراقصة.
  8. إشغال الطفل بالأنشطة التعليمية التي تعتمد على تنمية مهاراته.
  9. بمرور الوقت، يمكن لمعظم الأطفال التغلب على الإيكولاليا بشكل طبيعي.

أخيراً، طفلك هو مسئوليتك الأولى عليك حمايته وإعانته على النمو وتكوين شخصية سوية عقلياً وإجتماعياً فاحرص على اقتناء ما ينفعه وابتعد عما قد يلحق الضرر به.

المصدر
healthlinewebmdverywellhealthspeechandlanguagekids

د. اشرقت معتز

طبيبة أسنان جامعة المنصورة. كاتبة ومترجمة طبية لدى العديد من المواقع الالكترونية، ومديرة المحتوى الطبي في موقع بيمارستان. لديها عدة مهارات أبرزها: تحسين محركات البحث SEO. التسويق الرقمي بشهادة معتمدة من جوجل. تصميم المواقع الالكترونية عبر منصة ووردبريس.
زر الذهاب إلى الأعلى