صحة عامة
أخر الأخبار

تقوية عضلة القلب..الوقاية خير من العلاج

عضلة القلب هي العضلة المسؤولة عن انقباض وانبساط القلب. لكي يتمكن من ضخ الدم محملًا بالأكسجين النقي إلى جميع أجزاء الجسم وحدوث اعتلال في هذه العضلة يؤثر حتمًا على آلية عمل القلب بشكل طبيعى.

غالبًا ما يكون سبب اعتلال عضلة القلب غير معروف وقد يُصاب الأشخاص به بسبب انتقاله من أحد الوالدين (وراثة)، وقد يتطور هذا الاعتلال إلى حدوث فشل في القلب. 

ومن ثم سوف نستعرض طرق مختلفة لتقوية عضلة القلب وكيفية الحفاظ عليها بحالة جيدة للقيام بدورها الوظيفي.

وفي هذا المقال نتعرف على:

  • تمارين تقوية عضلة القلب.
  • تقوية عضلة القلب لكبار السن.
  • كيفية تقوية عضلة القلب.
  • تقوية عضلة القلب بالأعشاب.
  • أفضل الأطعمة الصحية لقلبك.
  • أعراض ضعف عضلة القلب.
  • فحوصات للتأكد من سلامة عضلة القلب.

 تمارين تقوية عضلة القلب

هل لدى عائلتك تاريخ وراثي في أمراض القلب والذبحة الصدرية؟!

هل لديك مخاوف من الإصابة بأمراض القلب المختلفة ؟!

أُثبت علميًا أن الشخص الذي لا يمارس التمارين الرياضية تزداد احتمالية إصابتهم بالنوبات القلبية إلى الضعف.

حيث أن عضلة القلب مثل أي عضلة في جسم الإنسان تحتاج إلى تمارين معينة لتقويتها ومنها:

المشي

يعتبر المشي من أفضل وأيسر أنواع الرياضة التي تعمل على تقوية عضلة القلب وتقليل ضغط الدم والدهون الثلاثية.
يستطيع الإنسان أن يواظب عليه بشكل يومي لمدة نصف ساعة خاصة في فترة الصباح ولا يُفضّل الجري أو الهرولة بسرعة كبيرة.
ومن الأفضل أن يكون المكان الذي تمارس فيه رياضة المشي مُمهدًا خالٍ من السلالم والأرصفة.
يجب بالتأكيد اختيار الوقت المناسب والطقس المعتدل مع الحرص على تناول كمية مناسبة من الماء وتجنب المسلّيات أثناء المشي.

 تمارين المقاومة العضلية 

قد تساهم تمارين المقاومة في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية وتساهم في رفع مستوى الكوليسترول الحميد HDL وخفض مستوى الكوليسترول الضار LDL.

السباحة 

تعتبر السباحة من التمارين المهمة لتقوية عضلة القلب وتعزيز قدرته على ضخ الدم وتنظيم ضربات القلب وتنشيط الدورة الدموية وتعمل ايضًا على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع عند ممارستها بانتظام. 

اليوغا 

 تعمل الوضعيات المتنوعة التي يتخذها الجسم أثناء جلسات اليوغا على تنشيط العضلات في ما يفيد القلب والأوعية الدموية.
كما أثبتت الدراسات أن اليوجا قد تعمل على خفض ضغط الدم والكوليسترول ومعدل ضربات القلب وعوامل الخطر الأخرى المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية. كما تفعل تمارين الآيروبكس وقد يساعد الاسترخاء على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع.

ركوب الدراجة الهوائية 

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يستقلون دراجاتهم الهوائية أقل عرضة للأزمات القلبية من غيرهم .

وعلى ذلك فإن الجسم الذي لا يمارس الرياضة والحركة بشكل منتظم يكون فريسة سهلة للنوبات القلبية وغيرها من الأمراض حيث يعمل النشاط البدني على تقليل التوتر وخفض مستوى ضغط الدم المرتفع وخطر الإصابة بالسمنة والتي تمثل سببًا أساسيًا في الإصابة بأمراض القلب.

تقوية عضلة القلب لكبار السن

كبار السن هم الفئة الأكثر عُرضة لأمراض القلب، لذلك يجب عليهم اتباع الخطوات والإجراءات الوقائية والتي تتمثل في ممارسة التمارين الرياضية التي تتناسب مع فئتهم العمرية وصحتهم البدنية، مثال ذلك، رياضة اليوجا وتمارين قوة الاحتمال التي تعمل على تقوية عضلة القلب، على سبيل المثال، تمارين المشي والسباحة.
بالإضافة إلى ذلك اتباع نظام غذائي جيد وصحي للحصول على نتيجة مرضية في تقوية عضلة القلب. 

كيفية تقوية عضلة القلب

أمراض القلب من الأسباب الأولى والأساسية في ارتفاع معدل الوفيات على مستوى العالم، ويرجع ذلك إلى العادات

السلبية التي يتبناها المجتمع وعدم اتباع أسلوب حياة صحّي والذي يتمثل في:

  1. المشي المنتظم

    يعمل على تقوية عضلة القلب، حيث يقوم بتنشيط الدورة الدموية، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية وأمراض القلب المختلفة.
    عليك فقط اختيار الوقت المناسب والحذاء المريح الذي يساعدك على قضاء وقت ممتع وتغيير حالتك المزاجية.

2. الإقلاع عن التدخين

التدخين من أكثر العادات المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية حيث تترسب مادة البلاك على جدران الشرايين التاجية مما يعيق مرور الدم المحمّل بالأكسجين إلى أعضاء الجسم.

وقد يسبب هذا التراكم ألمًا في الصدر أو ما يعرف بالذبحة الصدرية التي قد تتطور إلى فشل في القلب. 

3. عدم الإفراط في تناول الطعام
حيث أن التعوّد على تناول جرعات كبيرة من الطعام يؤثر سلبًا على عضلة القلب، وأيضاً يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة بما يسببه من ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول.

يجب تناول كميات معتدلة من الطعام مع التنوع من أجل الحصول على جميع العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم.

4. تجنب التوتر والإجهاد
أثبتت الدراسات تأثير الصحة النفسية على الصحة البدنية بشكل عام وعلى صحة القلب بشكل خاصة.
حيث أكّد العلماء ارتباط القلق والتوتر بأمراض القلب والشرايين مما يسببان ارتفاع مستوى ضغط الدم وتليّف الشرايين وعدم انتظام ضربات القلب.

تقوية عضلة القلب بالأعشاب 

هل تساهم الأعشاب في تقوية عضلة القلب ؟

هناك العديد من الأعشاب التي تساهم في تقوية عضلة القلب على سبيل المثال:

  • القرفة: أثبتت العديد من الدراسات أن تناول جرعة صغيرة من القرفة يوميًا. تعمل على خفض مستوى الكوليسترول الضار LDL والدهون الثلاثية. 
  • الحبّهان: يعمل الحبّهان على تقليل ضغط الدم و تقليل خطر الإصابة بالجلطات.
  • الثوم: للثوم تأثير فعّال في خفض مستوى ضغط الدم المرتفع والكوليسترول الضار.
  • الزنجبيل: تناول القليل من الزنجبيل (ما يعادل نصف ملعقة صغيرة يوميًا) يمنع الإصابة بأمراض القلب.
  • الكركم: يحتوي على مادة الكركمين ويعمل كمضاد للأكسدة والالتهاب، كذلك يقلل خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب أو متلازمة الشريان التاجي.

أفضل الأطعمة الصحية لقلبك 

  •  تحتوي الفواكه والخضروات على الكثير من العناصر التي تقوي عضلة القلب مثل مضادات الأكسدة والفيتامينات والألياف.
  • يُنصح بتناول الشوكولاتة الداكنة لِمَا لها من أثر إيجابي على القلب حيث تحتوي على مضادات الأكسدة التي تخفض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.  
  •  تحتوي المأكولات البحرية على الأوميجا 3 الذي يساعد على تحسين الدورة الدموية وتُفضّل أسماك السلمون لاحتوائها على نسبة عالية منه.

أعراض ضعف عضلة القلب

هناك أعراض تدل على ضعف عضلة القلب وإن كانت تختلف في سرعة تطورها من شخص لآخر وعلى سبيل المثال:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الشعور بالتعب و الإعياء والضعف العام.
  • الشعور بضيق في التنفس وألم في الصدر، خاصة بعد بذل أي مجهود.
  • تورم في الساقين والقدمين وصعوبة الحركة.

فحوصات للتأكد من سلامة عضلة القلب

ينصح أطباء القلب بضرورة إجراء فحوصات دورية بدءًا من سن الثلاثين لتقييم حالة القلب والتأكد من سلامته. وإليك بعض هذه الفحوصات:

  • تخطيط كهربية القلب: يستخدم لفحص موجات القلب الكهربائية وقياس سرعة انتقال الموجة وكمية النشاط الكهربائي الذي يمر عبر القلب. 
  • فحص ضغط الدم ومعدل ضربات القلب: يساعد هذا الفحص على تقييم حالة المريض ،لا سيما ضغط الدم المرتفع قد يشير إلى احتمالية إصابة المريض بانسداد الشرايين.
  • تخطيط صدى القلب: يستخدم فيه الطبيب الموجات الفوق صوتية لمشاهدة شكل القلب وأدائه واكتشاف الأمراض الخطيرة في مراحلها المبكرة. 

في الختام، فإنّ القلب من أكثر الأعضاء أهمية في جسم الإنسان ولا يمكن تعويضه. بالاضافة إلى ذلك، يجب علينا ايضا اتّباع نمط حياة صحي وعدم التردد في استشارة الطبيب عند الشعور بأى أعراض، لأن الاكتشاف المبكر للمرض خطوة حقيقة في الشفاء بإذن الله.

المصدر
Web MDCleven Land Heart labInspira health network

د. مي طه

صيدلانية شغوفة بالبحث في المجال الطبي واكتشفت شغفها بكتابة المقالات الطبية.
زر الذهاب إلى الأعلى